تعزيز التماسك والإستجابة في قطاع الحماية الاجتماعية الفلسطيني

نظام الحماية الإجتماعية الفلسطيني نظام حيوي لكنه يفتقر إلى التماسك والإستجابة

مشروع تعاوني إنمائي جديد، بتمويل من مكتب تمثيل الاتحاد الأوروبي في الضفة الغربية وقطاع غزة، وبتنفيذ من منظمة العمل الدولية واليونيسيف وأوكسفام بالتعاون مع الحكومة ووكالات الأمم المتحدة الأخرى والشركاء في المجال الإنساني، يركز على معالجة التجزئة وعدم الترابط بين البرامج ذات العلاقة بالحماية الاجتماعية. كذلك يركز على مسألة الترابط بين العمل الإنساني والإنمائي، وزيادة قدرة وزارة التنمية الاجتماعية وشركائها على الاستفادة بسرعة من الإعانة الاجتماعية (النقدية والعينية) في الجهود المبذولة للاستجابة للاحتياجات الناشئة في المجتمع الفلسطيني.