#هذا_هو_الطريق_نحو_العدالة_الاجتماعية

منظمة العمل الدولية تطلق حملة عالمية للحد من انعدام المساواة والعدالة الاجتماعية

تدعو حملة "هذا هو الطريق نحو العدالة الاجتماعية"، التي أطلقتها منظمة العمل الدولية في مهرجان المواطن العالمي في نيويورك، إلى اتخاذ إجراءات عاجلة للحد من أوجه انعدام المساواة في عالم العمل.

بيان صحفي | ٢٨ سبتمبر, ٢٠٢٣


جنيف، (أخبار م.ع.د) - تعتزم منظمة العمل الدولية إطلاق حملة إعلامية عالمية بعنوان "هذا هو الطريق نحو العدالة الاجتماعية"، تهدف إلى تكثيف الجهود الرامية لمعالجة أوجه انعدام المساواة في عالم العمل.
ويتزامن إطلاق الحملة مع مهرجان المواطن العالمي الذي عُقد يوم السبت 23 أيلول/سبتمبر في نيويورك، إيذانا باختتام الأسبوع الرفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة. واعتلى المدير العام لمنظمة العمل الدولية، جيلبرت هنغبو، منصة المهرجان للدعوة إلى اتخاذ إجراءات جماعية بشأن أوجه انعدام المساواة وتحقيق قدر أكبر من العدالة الاجتماعية في جميع أنحاء العالم.
إن مستويات انعدام المساواة المرتفعة، التي تفاقمت بسبب الأزمات المستمرة، لها تكلفة بشرية واقتصادية عالية وهي تهدد بالفعل التقدم البطيء في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة. وتظهر بيانات منظمة العمل الدولية أن اربعة مليار شخص يفتقرون إلى الحماية الاجتماعية، وهي أحدى أفضل الطرق للخروج من انعدام المساواة. هناك حوالي 453 مليون شخص يرغبون في العمل، ولكن لا يستطيعون العثور على وظيفة؛ ويعيش حوالي 214 مليون عامل على أقل من 1.90 دولار في اليوم.

واعترافا بالدور الفريد لمنظمة العمل الدولية وعالم العمل ومؤسساته في معالجة هذه القضايا الملحة، شدّد جيلبرت هونغبو على أنه "في حين كانت منظمة العمل الدولية في طليعة معالجة الأسباب الجذرية لانعدام المساواة وعواقبها منذ إنشائها، فإن عمق أوجه انعدام المساواة المعاصرة واتساعها وتداعياتها تتطلب اتباع نهج شامل يركز على آليات وسياسات التوزيع وإعادة التوزيع".

وتماشياً مع استراتيجية منظمة العمل الدولية من أجل الحد من أوجه انعدام المساواة في عالم العمل ومنعها، ستسلط الحملة الإعلامية الضوء على مجالات السياسات الحاسمة حيث يمكن للجهود المنسّقة أن تمهد الطريق نحو مجتمعات أكثر عدلاً وأماناً ومراعاةً للبيئة واستدامة للجميع. وتشمل هذه المجالات المحورية ما يلي:
• خلق فرص عمل لائقة؛
• الحماية الاجتماعية الشاملة؛
• التعليم والتعلم مدى الحياة للجميع؛
• حماية حقوق العمال؛
• المساواة بين الجنسين وانعدام التمييز؛
• العولمة العادلة؛
• الانتقال العادل إلى اقتصادات أكثر اخضرارا.

 لمزيد من المعلومات والتحديثات حول الحملة، تابعونا على قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بنا او زوروا الصفحة المخصصة لهذه الحملة على موقع Trello والتي سيتم تحديثها بانتظام بمحتوى جديد.