المنتدى العالمي من أجل انتعاش متمحور حول الإنسان

لنتجاوز مرحلة الطموح للوصول إلى مرحلة العمل، يحث المدير العام لمنظمة العمل الدولية

افتتح المنتدى العالمي رفيع المستوى من أجل انتعاش متمحور حول الإنسان، الذي تنظمه منظمة العمل الدولية، بدعوة من مدير عام المنظمة غاي رايدر للمجتمع الدولي لاتخاذ إجراءات لمعالجة "التفاوتات الخطيرة" التي تفاقمت فيما بين بلدان العالم وداخلها بسبب جائحة كوفيد-19.

بيان صحفي | ٢٢ يناير, ٢٠٢٢
"المدير العام لمنظمة العمل الدولية غاي رايدر © م. كروزيه/ منظمة العمل الدولية"
 
جنيف (أخبار م.ع.د) – حث مدير عام منظمة العمل الدولية غاي رايدر المجتمع الدولي على سد الفجوة ما بين الكلمة والفعل، وللإسراع في العمل المشترك اللازم لمعالجة التداعيات الاجتماعية والاقتصادية لوباء كوفيد-19.
 
وفي ملاحظاته في افتتاح المنتدى العالمي رفيع المستوى من أجل انتعاش متمحور حول الإنسان، سلط رايدر الضوء على التفاوتات التي اتسعت بسبب الوباء، والتي أصابت الأضعف على وجه الخصوص.
 
وقال: "إن المسار الحالي، رغم اتجاهه نحو التعافي، يطيل ويزيد من هذه التفاوتات. علينا ببساطة أن نتحرك لفحص هذه الديناميكيات وعكس مسارها لكي لا يصبح عالمنا أكثر ظلمًا وأكثر خطورة في نهاية المطاف".
 
وأضاف رايدر: "من خلال بناء خطوط جديدة وملموسة للعمل المشترك والتعاون في كل مجال من المجالات التي سيعالجها المنتدى - النمو الشامل والوظائف اللائقة، والحماية الاجتماعية الشاملة، وحماية العمال واستدامة المؤسسات، والانتقال العادل إلى حياد الكربون - يمكننا المساهمة بشكل مهم لسيناريو اختراق العقبات وتحقيق نتائج ملموسة ".
 
يجمع المنتدى الذي يستمر ثلاثة أيام رؤساء الدول والحكومات ورؤساء المنظمات الدولية وبنوك التنمية المتعددة الأطراف وقادة أصحاب العمل والعمال من جميع أنحاء العالم لاقتراح إجراءات ملموسة من شأنها تعزيز الاستجابة الدولية لأزمة كوفيد-19.
 
وفي كلمته في الجلسة الافتتاحية، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش للمندوبين أن المنتدى "يأتي في وقت حاسم حيث قدرتنا على التعافي من هذا الوباء - وإنقاذ أهداف التنمية المستدامة - على المحك".
 
وقال: "نحن بحاجة إلى تعاف صديق للبيئة يركز على الإنسان ويضع الأشخاص في المقام الأول". وأضاف" "تحقيق الحماية الاجتماعية الشاملة... أفضل خط دفاع ضد الصدمات من جميع الأنواع وهو حاسم لعملية انتقال عادل. وهو يعني استثمارات استراتيجية في الوظائف اللائقة وتسريع إضفاء الطابع الرسمي على الوظائف في القطاع غير المنظم. إن وضع الأنسان في المقام الأول يعني العدالة الحقيقية في اللقاحات... إصلاح النظام المالي العالمي بحيث تتمكن جميع البلدان من الوصول إلى التمويل لدعم شعوبها، بما في ذلك من خلال تخفيف الديون ووضع أنظمة ضريبية أكثر عدلاً... والتزامات مناخية تتناسب مع حجم الأزمة وإلحاحها".
 
تضمنت الجلسات الافتتاحية بيانات أدلى بها عدد من رؤساء الدول والحكومات من جميع أنحاء العالم، ورؤساء المنظمات الدولية، الذين دعوا بدورهم إلى دفع عجلة التعافي الذي يتمحور حول الإنسان من خلال تعزيز التعاون الثلاثي والمتعدد الأطراف. غطت الجلسة المواضيعية الأولى في يوم الافتتاح "الوظائف اللائقة والنمو الاقتصادي الشامل". ستركز الجلسات الموضوعية اللاحقة على "الحماية الاجتماعية الشاملة" و"حماية العمال واستدامة المؤسسات" و"الانتقال العادل". سيختتم المنتدى العالمي يوم الخميس بجلسة بعنوان "نحو انتعاش يركز على الإنسان من أزمة كوفيد-19 يكون شاملاً ومستدامًا وقادرًا على الصمود".

 
سيقوم المشاركون أيضًا بدراسة الإجراءات والاستثمارات اللازمة لتلبية طموح النداء العالمي لمنظمة العمل الدولية للعمل والمُسرِّع العالمي للوظائف والحماية الاجتماعية.
 
المتحدثون في يوم الافتتاح بترتيب ظهورهم هم:
 
رينات هورنونج دراوس، نائبة رئيس مجلس إدارة منظمة العمل الدولية لأصاحب العمل؛ كاتلين باسشير، نائب رئيس مجلس إدارة منظمة العمل الدولية للعمال؛ أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة؛ اغناسيو كاسيس رئيس الاتحاد السويسري؛ ماكي سال رئيس جمهورية السنغال؛ جوكو ويدودو رئيس جمهورية إندونيسيا؛ البرتو فرنانديز رئيس جمهورية الأرجنتين؛ أولاف شولتز، مستشار جمهورية ألمانيا الاتحادية؛ شاران بورو، الأمين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال؛ روبرتو سواريز، الأمين العام للمنظمة الدولية لأصحاب العمل؛ غاي رايدر، المدير العام لمنظمة العمل الدولية ؛ مون جاي إن رئيس جمهورية كوريا؛ تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية؛ كريستالينا جورجيفا، المدير العام لصندوق النقد الدولي ؛ نغوزي أوكونجو إيويالا، المدير العام لمنظمة التجارة العالمية؛ محمد سليمان الجاسر رئيس البنك الإسلامي للتنمية؛ بيث دانفورد، نائب الرئيس للزراعة والتنمية البشرية والاجتماعية في بنك التنمية الأفريقي؛ ميشيل بارميلي، رئيس المنظمة الدولية لأصحاب العمل؛ لوكا فيسينتيني، الأمين العام لاتحاد النقابات الأوروبية.
 
يمكن متابعة المنتدى، الذي يستمر من 22 إلى 24 فبراير، عبر موقع منظمة العمل الدولية على الإنترنت باللغات الإنجليزية والعربية والفرنسية والإسبانية والألمانية والروسية والصينية، مع ترجمة فورية للغة الإشاراة الدولية.