ورشة عمل إعلامية

منظمة العمل الدولية وشبكة أخبار الجزيرة تعززان جودة التحقيقات الصحفية عن هجرة اليد العاملة والإتجار بالبشر في جميع أنحاء العالم

منظمة العمل الدولية ومعهد بانوس أوروبا، وهو منظمة عالمية غير حكومية مختصة في مجال التواصل، يعقدان ورشة عمل تدريبية عن هجرة اليد العاملة والإتجار بالبشر لموظفين بارزين في شبكة الجزيرة كجزء من حملة أطلقتها منظمة العمل الدولية بهدف تحسين التحقيقات الصحفية عن هاتين القضيتين في جميع أنحاء العالم.

بيان صحفي | ٢٢ سبتمبر, ٢٠١٤
اجتمعت هيئة التحرير ومنتجون منفذون ومديرو برامج في شبكة الجزيرة في مقر منظمة العمل الدولية في جنيف في روشة عمل تمتد ثلاثة أيام بهدف مناقشة هجرة اليد العاملة والإتجار بالبشر والاتجاهات الحالية للتحقيقات الصحفية عن هاتين القضيتين. وقد حضر ورشة العمل التي نظمها معهد بانوس ومنظمة العمل الدولية مشاركون من مكاتب الجزيرة في الدوحة، والعاصمة واشنطن، والقاهرة، وسراييفو، وإسطنبول، فضلاً عن كبار خبراء منظمة العمل الدولية.

وهي المرة الأولى التي تتعاون فيها منظمة العمل الدولية مع هذه الوسيلة الإعلامية عالمية المستوى. وهي تأمل بأن يشكل ذلك بدايةً لعلاقة أوثق مع وسائل الإعلام.

وقالت السيدة بيت أندريس رئيسة برنامج العمل الخاص لمكافحة العمل الجبري في منظمة العمل الدولية: "نحن نرى بأنه يمكن للأخبار أن تغير السياسة".

وسعى التدريب الفني لشبكة الجزيرة إلى تعزيز التحقيقات الصحفية عن قضيتي هجرة اليد العاملة والإتجار بالبشر واستكشاف أفكارٍ لعمل تحقيقات عن بعض القصص الرئيسية غير المروية. كما سعت ورشة العمل إلى تزويد مذيعي الجزيرة بنظرة شاملة عن معايير العمل والبيانات الحالية وتحليل الهجرة في منظمة العمل الدولية.

وكان من بين الضيوف المدعوين الاتحاد الدولي لنقابات العمال، والمنظمة الدولية لأصحاب العمل، ومنظمة الصحة العالمية، ومنتدى المهاجرين في آسيا.

وقال فرانسوا كريبو مقرِّر الأمم المتحدة الخاص بحقوق المهاجرين خلال جلسته عن "نهج هجرة اليد العاملة المدعوم بالحقوق": "إن أفضل طريقة للدفاع عن حقوق الإنسان هي أن يدافع عنها الإنسان نفسه، ولكن المهاجرين لا يتمتعون في أغلب الأوقات بهذه الفرصة". ويحدو منظمة العمل الدولية الأمل بأن تسلط مثل هذه المبادرات الإعلامية الضوء على قصص هؤلاء الأفراد وتمنحهم فرصةً أفضل لإيصال أصواتهم.

وقد ذكر مديرون تنفيذيون وأعضاءُ من هيئة التحرير في شبكة الجزيرة بعض التحديات التي يواجهونها عند تغطية قضيتي هجرة اليد العاملة والإتجار بالبشر، ورحبوا بمبادرة منظمة العمل الدولية لبناء جسور مع وسائل الإعلام وتعزيز تغطية هذه القضايا التي كثيراً ما تكون حساسة.

وقال السيد جان بول مارثوز الأستاذ في الصحافة والممثل الأوروبي للجنة حماية الصحفيين: "يهدف الصحفيون إلى إيجاد الحقيقة ونقلها بشفافية دون التسبب بأذى لأحد".

وقال السيد سامي الحاج مدير قسم الحريات العامة وحقوق الإنسان في الجزيرة أثناء حفل الاختتام: "كانت هذه مبادرة عظيمة من جانب منظمة العمل الدولية، وشبكة الجزيرة في غاية السعادة لأنها كانت جزءاً منها. ونحن نتطلع إلى مواصلة النقاش معاً".

وهي الدورة التدريبية الأولى في سلسلة دورات يعقدها معهد بانوس ومنظمة العمل الدولية وشبكة الجزيرة لتحسين فهم طرق تغطية قضيتي هجرة اليد العاملة والإتجار بالبشر في العالم، وسبل تحسين هذه التغطية.


للاستفسارات الإعلامية، الاتصال: سلوى كناعنة، المسؤولة الإقليمية للإعلام، منظمة العمل الدولية/المكتب الإقليمي للدول العربية، هاتف: 752400-1-961+ (مقسم 117)، بريد الكتروني: kanaana@ilo.org