دراسة

منظمة العمل الدولية: الشباب الأردني يواجه مصاعب في الانتقال من المدرسة إلى العمل اللائق

تقول دراسة جديدة لمنظمة العمل الدولية إن الشباب الأردني يواجه عدداً لا يحصى من التحديات عند محاولة الانتقال من المدرسة إلى العمل.

News | 21 July 2014
شباب عاملين من فئة عمرية مختلفة يتابعون فصول دراسية في مركز الدعم الاجتماعي في ماركا شرق عمان . (ILO©Jared J. Kohler)
عمّان (أخبار م.ع.د)
– أظهرت دراسة جديدة لمنظمة العمل الدولية بأنه على الرغم من حصول الشباب الأردني على فرص تعليم جيد، إلا أن عدد من التحق منهم بسوق العمل في الأردن قليل جداً، لاسيما بين الشابات.

وتبين الدراسة التي نُشرت في شهر حزيران/يونيو وتحمل عنوان "انتقال الشبان والشابات في الأردن إلى سوق العمل" بأن الانتقال من المدرسة إلى العمل في الأردن قد يستغرق زمناً طويلاً جداً. وفيما انتقل البعض على جناح السرعة من المدرسة إلى عملهم الحالي، يستغرق من لا يتمكن من الانتقال مباشرة نحو ثلاث سنوات كي يحصل على عمل مستقر أو مُرضٍ.

واعتمدت الدراسة على "مسح الانتقال من المدرسة إلى العمل" الذي أُجرته دائرةُ الإحصاءات العامة الأردنية كجزء من مشروع "عمل من أجل الشباب"، وهو شراكة بين منظمة العمل الدولية ومؤسسة ماستركارد. والأردن هو واحد من 28 دولة تشارك في المشروع.

وقال الدكتور محمد القضاة، نائب الأمين العام في وزارة العمل: "تسلط الدراسة الضوء على فئة مهمة في المجتمع وهي شريحة الشباب في الأردن. وهذا يعطينا أرقاماً دقيقة عن البطالة وخمول الشباب في القوى العاملة، والتحصيل العلمي لكلا الجنسين. وسنعتمد على بعض المؤشرات الواردة في المسح. وكما تعلمون، يواجه الأردن عدداً من التحديات في سوق العمل".

وقد وجد المسح الذي شمل 5,405 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 15 و29 عاماً أن 60 في المائة من الشباب في الأردن غير نشيط أو ليس في سوق العمل. ويعزى ذلك في جزء منه إلى فرص التعليم الكبيرة في البلاد. ومن المرجح أن تبقى الشابات على وجه التحديد خاملات ، إذ إن ثلثاهن غير نشطات ولسن في المدرسة.

وفي حين أن معدل بطالة الشباب في الأردن أدنى بقليل منه في بلدان أخرى في المنطقة، إلا أنه بلغ 24.1 في المائة خلال فترة المسح (2012-2013)، أي قرابة ضعفي المعدل العالمي. كما أن معدل بطالة الشابات مرتفع ويبلغ 41.8 في المائة، أي أكثر من ضعف معدل بطالة الشبان والذي يبلغ 18.7 في المائة.

ووجدت الدراسة بأن معدل بطالة الشبان يتناقص بارتفاع تحصيلهم العلمي. وعلى النقيض من ذلك، تأبى معدلات بطالة الشابات بتعنت الهبوط إلى ما دون نسبة 40 في المائة بغض النظر عن تحصيلهن العلمي.

وبحسب الدراسة، وقّع غالبية الشبان والشابات العاملين عقوداً ويتمتعون بإعانات اجتماعية. ومع ذلك، لا يزال عد كبير منهم يعمل في وظائف غير منظمة حيث الأجور أدنى من المتوسط وساعات العمل طويلة جداً.

وقال أحمد عوض، مدير مركز الفينيق للدراسات الاقتصادية والمعلوماتية، إن النسبة المرتفعة من العاملين في الاقتصاد غير المنظم متوقعة جراء معدلات بطالة الشباب المرتفعة في البلاد. ''يبحث الخريجون الجدد الذين لا يجدون عملاً في مجال اختصاصهم عن آليات بديلة تتمثل في تعلم مهارة جديدة أو البحث عن عمل في الاقتصاد غير المنظم وهو الخيار الأسهل لأن هذا الاقتصاد واسع جداً ومغرٍ جداً لهم بسبب إمكانية حصولهم على أجر جيد دون دفع أي ضرائب''.

وأشادت منظمة العمل الدولية بالجهود التي تبذلها الحكومة لتسهيل انتقال الشباب من المدرسة إلى العمل، ولكنها أشارت أيضاً إلى أن ثمة كثير مما ينبغي القيام به لمعالجة البطالة، وعدم توافق المهارات، وانخفاض فرص العمل اللائق في البلاد.

وقال فرانك هاغمان نائب المدير الإقليمي للدول العربية في منظمة العمل الدولية: "تخبرنا نتائج هذا المسح بأن هناك كثير من العمل ينبغي القيام به بغية تحقيق تطلعات شباب الأردن. ونحن نعلم أن جميع شركائنا في الأردن ممن ساعدوا في إجراء هذا المسح يسعون إلى تلبية تلك التطلعات. ونحن في منظمة العمل الدولية موجودون هنا لمساعدتهم وشباب الأردن في انتقالهم من الفصول الدراسية إلى العمل اللائق.

الأرقام الرئيسية في التقرير:

  • معدل استخدام الشبان: 47.2 في المائة.
  • معدل استخدام الشابات: 11.2 في المائة.
  • الشباب الذين أتموا الانتقال إلى عمل مستقر و/أو مُرضٍ: 28.8 في المائة.
  • الشباب الذين لم يبدؤوا بعد مرحلة الانتقال: 52.2 في المائة.
  • الشباب الذين انتقلوا مباشرة من التعليم إلى عمل مستقر و/أو مرضٍ: 33.5 في المائة.
  • نسبة الشباب العامل في الاقتصاد غير المنظم: 53.2 في المائة.
  • نسبة الشباب العامل دون عقود خطية: 34 في المائة.
  • معدل بطالة الشباب: 24.1 في المائة.
  • نسبة الشباب العاطل عن العمل والذي يبحث عن عمل منذ سنة أو أكثر: 55.8 في المائة.
  • معدل بطالة الشبان: 18.7 في المائة.
  • معدل بطالة الشابات: 41.8 في المائة.
  • معدل بطالة الشباب الذين أتموا تعليمهم الابتدائي: 23.5 في المائة.
  • معدل بطالة الشباب الذين أتموا تعليمهم الجامعي: 28.1 في المائة.