منظمة العمل الدولية: مطلوب إجراءات أكثر حسماً في قطر

شارك جيلبرت هونبو نائب المدير العام لمنظمة العمل الدولية في جلسة استماع في البرلمان الأوربي حول الرياضة وحقوق الإنسان في قطر بعد الإدعاءات الأخيرة المتعلقة بظروف المعيشة والعمل غير المقبولة وبانتهاكات حقوق الإنسان والتي تؤثر على العمال الوافدين المشاركين في التحضيرات لكأس العالم 2022.

بيان صحفي | ١٣ فبراير, ٢٠١٤
بروكسل - شدد جيلبرت هونغبو نائب المدير العام لمنظمة العمل الدولية في كلمته أمام لجنة حقوق الإنسان في البرلمان الأوروبي على ضرورة اتخاذ السلطات القطرية لإجراءات أكثر حسماً.

وحذر هونغبو الذي أقر بأن السلطات القطرية "أبدت بعض النوايا الحسنة" من خطر اتباع "سياسة انتقائية بالنظر إلى الترابط والعلاقة المتبادلة بين الأبعاد المختلفة للقضايا"، داعياً إلى تطبيق نهج متكامل ومضيفاً: "يعني ذلك العمل في وقت واحد على مختلف القضايا، ومنها إدارة وتنظيم الهجرة وسوق العمل، والاتساق بين أطر السياسات والأطر التنظيمية، والالتزام بمعايير العمل الدولية."

وأكد هونغبو في إشارة إلى ميثاق العمال الذي كُشف عنه النقاب في وقت سابق من هذا الأسبوع من جانب اللجنة العليا للمشاريع والإرث على أن: "هذه الوثيقة ربما تخطو بعض الخطوات في معالجة القضايا المثارة"، ولكن مازال هناك قضيتين جوهريتين تقلقان منظمة العمل الدولية.

وأُولى هاتين القضيتين بحسب هونغبو هي: "الارتباط الوثيق بين الإجراءات التي يجب أن تتخذها اللجنة العليا والإجراءات المطلوبة من الحكومة نفسها". فعلى سبيل المثال، لن تسري اقتراحات اللجنة العليا بشأن احتجاز جوازات السفر والترحيل ما لم تترجمها الحكومة إلى قوانين وطنية وتضع آليات وطنية لتطبيقها.

أما القضية الثانية فهي: "الأهمية الكبيرة لإيصال صوت العامل دون الخوف من الانتقام". فمن الممكن وضع تدابير جديدة لائقة للتوظيف أو الصحة أو الأمن، "لكن إذا لم يكن لدى العامل وسيلة يعبر من خلالها عن مشاكله دون خوف، لن تكون هذه الإجراءات فعالة. وإذا لم يكن لديه وسيلة لإثارة القضايا التي تحدث على أرض الواقع، فربما نضع آلية لتدقيق المجريات لكن التقارير لن تعكس الواقع".

وأردف هونغبو: "ودون إيلاء الاهتمام الضروري لهاتين القضيتين، فإننا، في منظمة العمل الدولية، نعتقد بأن جميع تلك التدابير لن تكون فعالة. ولهذا نصر على وضع نهج متكامل". واختتم هونبو حديثه قائلاً: "بوجود التزام واضح من جانب السلطات القطرية، تقف منظمة العمل الدولية على أهبة الاستعداد للعمل مع جميع أصحاب المصلحة المعنيين للتغلب على التحديات الراهنة من أجل تحقيق النجاح".