تشغيل الشباب في مصر– إيجاد سبب للبقاء

يأتي مشروع "تشغيل الشباب في مصر– إيجاد سبب للبقاء" الذى ينفذه مكتب منظمة العمل الدولية بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ليستجيب للتحديات السابقة بالتوافق مع الجهود الوطنية لتشغيل الشباب التي هي واحدة من أولويات الحكومة المصرية، واستراتيجية التنمية المستدامة ٢٠٣٠، بالإضافة إلي الهدف الثامن من أهداف التنمية المستدامة. كما يقوم المشروع بتسليط الضوء علي أهمية مشاركة المرأة في سوق العمل.

الجهات المنفذة: مكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة (ILO)، منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (UNIDO)، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP)(جهات شريكة).

الجهة الممولة: صندوق الأمم المتحدة الاستئماني للأمن البشري (UNTFHS)

النطاق الجغرافي: منطقة الدلتا– محافظتي القليوبية والمنوفية

خلفية عامة عن المشروع

تقوم الحكومة المصرية بجهود كبيرة لمواجهة مشكلة البطالة في مصر، ولكن الإصلاحات الاقتصادية التى يتم تطبيقها تؤثر بشكل ما على إظهار النتائج السريعة لهذه المجهودات خاصة على فئة الشباب. فاليوم وحسب الإحصائيات الوطنية؛ يشكل الشباب الذي يتراوح أعمارهم بين 15-29 سنة 26.2 مليون مواطن، أي أكثر من ربع سكان مصر، ومن بين الشباب في نفس الفئة العمرية 1 من كل 4 فتاه أو شاب (٢٤.٨٪) بلا عمل. هذه الأرقام تدعوا إلي حتمية إيجاد فرص عمل لائقة للشباب، الأمر الذي يعد الدافع الأساسي للهجرة غير النظامية/ الشرعية. لذلك أصبح تشغيل الشباب ومواجهة ظاهرة الهجرة غير النظامية/ الشرعية واحدة من أولويات الحكومة المصرية.
لذلك يأتي مشروع "تشغيل الشباب في مصر– إيجاد سبب للبقاء" الذى ينفذه مكتب منظمة العمل الدولية بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ليستجيب للتحديات السابقة بالتوافق مع الجهود الوطنية لتشغيل الشباب التي هي واحدة من أولويات الحكومة المصرية. واستراتيجية التنمية المستدامة ٢٠٣٠، بالإضافة إلي الهدف الثامن من أهداف التنمية المستدامة. كما يقوم المشروع بتسليط الضوء علي أهمية مشاركة المرأة في سوق العمل.

هدف المشروع

يركز المشروع علي توفير الأمن الاقتصادي لمعالجة الأسباب الجذرية للهجرة غير النظامية/ الشرعية، وزيادة فرص العمل اللائقة للشابات والشباب، خاصة الفئات الأكثر احتياجاً، وكذلك تعظيم دور الحكومة والقطاع الخاص في توفير فرص عمل. كما سيتطرق المشروع إلي زيادة وعي المجتمعات المحلية حول التهديدات الاجتماعية والبيئية من المنظور الاقتصادي؛ بهدف تعزيز ريادة الأعمال الاجتماعية، والممارسات الزراعية الفضلي، مع التركيز علي ايجاد حلول مستدامة.

استراتيجية عمل المشروع

يستفيد المشروع من قصص النجاح التى حققتها منظمة العمل الدولية ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مجال تشغيل الشباب. فسيتم التركيز علي المساهمات متعددة الأبعاد الخاصة بالشباب. بالإضافة إلي تنمية الشراكات علي المستوي المحلي من أجل توفير فرص عمل.

فنهج الأمن البشري والذي يعزز وجود استراتيجية متكاملة ومنسقة تركز علي الإنسان؛ يعتبر ضرورة للتعامل مع كافة التحديات التي تواجه الشباب وتزويدهم بحلول متكاملة لبناء بيئة داعمة، بالإضافة إلي الحد من الأسباب الجذرية للهجرة غير الشرعية في مصر.

خلال فترة تنفيذ المشروع، سيتم دمج وتوظيف هذه المنهجية لتتوافق مع إطار العمل الوطني، خاصة خلال فترة تخطيط الأنشطة المجتمعية وتعزيز مبادئ الأمن البشرى.

كما سيتم العمل علي تعزيز قدرات الشباب لبناء أعمال مجتمعية، مع التركيز علي المواضيع المتعلقة بالأمن البشري وتوفير حلول متكاملة. على سبيل المثال: المساهمة فى رفع وعي ومشاركة المؤسسات المحلية، ومنتديات الشباب، ومؤسسات المجتمع المدني، سيؤدي إلي إكسابهم مزيد من المعرفة حول الجوانب المختلفة لعدم الأمن البشري.

الفئة والمناطق المستهدفة

يستهدف مشروع "تشغيل الشباب في مصر – إيجاد سبب للبقاء" 18,500 من الشباب المعرضون لخطر الهجرة غير النظامية/ الشرعية في المجتمعات المحلية بمنطقة الدلتا (محافظتي القليوبية والمنوفية).

مخرجات المشروع

  1. زيادة فرص الشابات والشباب الباحثين عن عمل خاصة في المناطق المعرضة للهجرة من خلال توفير فرص عمل لائقة؛
  2. دعم المشاركة الإيجابية والفعالة للشباب بمجتمعاتهم المحلية من أجل فهم أفضل لقدراتهم والقيام بدور فعال في تنمية مجتمعاتهم.