منظمة العمل الدولية تطلق أول مؤتمر عبر الانترنت حول المساواة بين الجنسين في عالم العمل في شمال أفريقيا

بيان صحفي | ٠٨ نوفمبر, ٢٠٢١
القاهرة، جمهورية مصر العربية (أخبار منظمة العمل الدولية ) في إطار دور منظمة العمل الدولية في تعزيز العدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان وحقوق العمل المعترف بها دولياً؛ أطلقت منظمة العمل الدولية اليوم المؤتمر الأول عبر الانترنت حول المساواة بين الجنسين في عالم العمل في شمال إفريقيا.
 
وفي كلمته الافتتاحية لمؤتمر شمال أفريقيا حول المساواة بين الجنسين في عالم العمل، أوضح معالي السيد/ محمد سعفان- وزير القوى العاملة في مصر، أن المساواة بين الجنسين هي مفتاح التنمية الشاملة وزيادة الناتج المحلي الإجمالي، وهذا بالإضافة إلى آثارها المهمة على المجتمع. ومن هذا المنطلق، أكد معاليه على أن مصر حريصة على تبني جميع الأساليب المختلفة لتمكين مشاركة المرأة في سوق العمل، وعليه، فقد أطلقت الدولة العديد من الأنشطة والبرامج والمشاريع لتمكين المساواة بين الجنسين وتشجيع التمكين الاقتصادي للمرأة، من خلال استراتيجية تمكين المرأة 2030.
 
ومن جانبه، صرح معالي السيد/ يونس السكوري- وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات في المغرب، أن التنمية البشرية، بغض النظر عن إنجازاتها، ستكون محدودة دائماً ما لم تكن شاملة ودامجة لجميع فئات المجتمع ومدفوعة بالمساواة بين الرجل والمرأة بالإضافة إلى دمج المرأة الاقتصادي. وأضاف أن المساواة بين الجنسين، ولا سيما المساواة بين الرجل والمرأة في جميع المجالات، هي أولوية دستورية ملزمة لجميع المؤسسات في المغرب.
 
وفي سياق متصل، قال السيد/ إيريك أوشلان- مدير الفريق الفني للعمل اللائق لدول شمال افريقيا، ومدير مكتب منظمة العمل الدولية لمصر واريتريا، إن هدف منظمة العمل الدولية هو تعزيز تكافؤ الفرص بين النساء والرجال للحصول على عمل لائق. وأضاف أن منظمة العمل الدولية نفذت برامج ومشاريع مختلفة في المنطقة لتعزيز المساواة بين الجنسين وإدماج المرأة في عالم العمل، بما في ذلك تعزيز العمل اللائق في وجود ظروف تمييز وإنصاف وأمن وكرامة إنسانية للمرأة. علاوة على ذلك، أثنى بدوره على حكومات شمال إفريقيا وكذلك الشركاء الاجتماعيين لجهودهم ودعمهم الحثيث لدعم ظروف عمل المرأة وتعاونهم الدائم مع منظمة العمل الدولية لتحقيق بيئة عمل مواتية للمرأة في المنطقة.
 
يهدف المؤتمر الذي يعقد في الفترة من 8- 11 نوفمبر 2021، إلى إلقاء الضوء على التقدم الذي حققته دول شمال إفريقيا، وهي مصر وتونس والجزائر والمغرب، في تعزيز المساواة بين الجنسين في مجال العمل والتوظيف، ومعالجة التحديات السائدة التي يمكن إعطاؤها الأولوية لتعزيز المساواة بين الجنسين في العمل.
 
يجمع المؤتمر بين الهيئات الثلاث المكونة لمنظمة العمل الدولية (الحكومات، وأصحاب العمل، والمنظمات العمالية) وشركاء التنمية من الجزائر ومصر والمغرب وتونس، ويتناول المؤتمر مجموعة متنوعة من الموضوعات المرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالتحقيق الكامل للمساواة بين الجنسين في عالم العمل مثل: إضفاء الطابع المؤسسي على المساواة بين الجنسين، واقتصاد الرعاية، وتطوير ريادة الأعمال النسائية، والقضاء على العنف والتحرش في العمل، والمساواة في الأجور، من بين قضايا أخرى.
 
بالإضافة إلى شخصيات بارزة من الجزائر ومصر والمغرب وتونس، يحضر المؤتمر صناع القرار ومسؤولين حكوميين وقادة ومستشارين من منظمات المجتمع المدني ومنظمات التنمية ومنظمات حقوق الإنسان.