تأمين التوظيف العادل عبر مركز تأشيرات قطر في سري لانكا

تجمع منظمة العمل الدولية الحكومة، والنقابات والمجتمع المدني لمناقشة التقدّم المحرَز بشأن التوظيف العادل عبر مراكز تأشيرات قطر

News | 18 June 2019
18 حزيران/يونيو 2019 – إلتقت مجموعة واسعة من الأطراف المعنيين بالهجرة في سري لانكا لمناقشة التقدّم المحرَز في تحقيق التوظيف العادل للعمال المهاجرين عبر مركز تأشيرات قطر (QVC) في كولومبو. فهذا المركز الذي أسّسته دولة قطر في تشرين الأول/أكتوبر 2018 يشكّل جزءًا من شبكة من مراكز التأشيرات المنتشرة في كثير من بلدان المنشأ لهؤلاء العمال، ويهدف إلى تسريع إجراءات التوظيف والتوزيع وزيادة شفافيتها سواء للعمال المهاجرين أو لأصحاب العمل في قطر، كما يلغي التضليل في العقود.

من شأن مراكز تأشيرات قطر التي أنشأتها وزارة الداخلية ووزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية في دولة قطر، أن تسهّل الإجراءات للعمال المهاجرين بالسماح للمتقدّمين بالطلبات في قطاعات كثيرة بالتوقيع إلكترونيًّا على عقود العمل، وإدخال بياناتهم البيوميترية وخوض الفحص الطبي الإلزامي قبل مغادرتهم. وعند استكمال العملية، يستطيع طالبو التأشيرة تتبّع وضع طلبهم على الإنترنيت. يشار إلى أنّ خدمات مراكز التأشيرات كلّها مجّانية للعمال المهاجرين ويسدّد كلفتها مباشرةً أصحاب العمل من خلال حوالة مصرفية.  

ومن وظائف مراكز التأشيرات هذه المبتكرة أنّها تشكّل قناة تؤدّي دورًا هامًا في خفض درجة التضليل بتوفير معلومات مفصّلة عن حقوقهم وواجباتهم، بما في ذلك وصف للحياة والعمل في قطر. فالعمّال يستطيعون الآن أن يقرأوا شروط العقد بدقّة قبل الهجرة؛ ما يعطيهم المزيد من الاستقلالية في إعادة النظر في العقد في حال لم تكن الشروط مناسبة لتوقّعاتهم.

افتُتحت مراكز تأشيرات لدولة قطر في مدن متعددة في الهند، والنيبال، وسري لانكا، وباكستان، وبنغلادش، مع تخطيط لإنشاء مراكز مماثلة في أندونيسيا، والفيليبين، وتونس، وكينيا.

تقدّم منظمة العمل الدولية المشورة التقنية بشأن تطوير مراكز تأشيرات قطر من خلال مكتب المشاريع لدولة قطر، والدعم للتعريف بإجراءات مراكز التأشيرات في صفوف النقابات ومنظمات المجتمع المدني في بلدان المنشأ من خلال العمل العالمي لتحسين إطار عمل التوظيف لهجرة العمالة.  

في مناقشة الطاولة المستديرة التي عُقدت في كولومبو، إلتقى ممثّلون من وزارة الداخلية القطرية، ووزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية في قطر، ومكتب التوظيف الأجنبي في سري لانكا، والاتحاد الوطني للنقابات في سري لانكا، والوكالة السويسرية للتنمية والتعاون، وهيئات التنمية المحلية، هيلفيتاس سري لانكا، ومنظمة الرعاية الاجتماعية لمقاطعة أمبارا، وذلك لمناقشة التقدّم المحرَز ومجالات التحسين في عمل مراكز التأشيرات في قطر، بالإضافة إلى سبل ضمان أن يكون طالبو الوظائف مطّلعين على الإجراءات الجديدة.

ويشير مكتب التوظيف الأجنبي في سري لانكا إلى أنّ أكثر من 200 ألف سري لانكي تسجّلوا للهجرة من أجل العمل في العام 201 7، وتوجّه أغلبيتهم إلى دول مجلس التعاون الخليجي بما في ذلك قطر.