مشروع الهجرة العادلة الإقليمي في الشرق الأوسط (FAIRWAY)

© ليلى علوي/منظمة العمل الدولية
تُعتبر منطقة الشرق الأوسط إحدى الوجهات الرئيسية للمهاجرين حول العالم، إذ تستضيف أكثر من 32 مليون مهاجرٍ, ومعظمهم عمالٌ مهاجرون. وقد وفرت الهجرة إلى هذه الدول الغنية عدداً لا يحصى من فرص العمل ودرَّت مليارات الدولارات على شكل حوالاتٍ للعمال المهاجرين وعائلاتهم. والهجرة عموماً موضع ترحيب دول المنشأ ودول المقصد على حدٍ سواء لأنها تتيح الفرصة لتعلم مهاراتٍ جديدة والخروج من براثن الفقر في دول المنشأ فضلاً عن المساعدة في حل أزمة نقص اليد العاملة في الشرق الأوسط. ولكن العمليات المعقدة والمكْلِفة المرافقة للهجرة من أجل العمل خلقت نظاماً أفضى إلى ممارسات استقدامٍ استغلالية وظروف عملٍ سيئة بالنسبة للعمال المهاجرين. ويواجه العمال ذوو المهارات المتدنية بشكلٍ خاص – وهم غالباً من آسيا وأفريقيا – أوجه عجزٍ متعددة في إيجاد عملٍ لائق.

ويدعم المشروع الإقليمي للهجرة العادلة في الشرق الأوسط (FAIRWAY) تنفيذ أجندة الهجرة العادلة الخاصة بمنظمة العمل الدولية في المنطقة (صادق عليها حوار أبوظبي في تشرين الثاني/نوفمبر 2014) وغيرها من مشاريع منظمة العمل الدولية الرامية إلى معالجة أوجه العجز في فرص العمل اللائق المتاحة للعمال المهاجرين. ويعمل المشروع على نحوٍ خاص على تعزيز الهجرة العادلة (ومنها الاستقدام العادل)، وهو يُسهم في محاربة العمل الجبري والإتجار بالعمال من أجل استغلالهم.

استراتيجية المشروع وأهدافه

لمشروع FAIRWAY استراتيجيةٌ ثلاثية الأهداف هي:
  1. تعزيز تغيير سياسات هجرة اليد العاملة في سبيل تحقيق هجرةٍ عادلة بناءً على مشورةٍ سياسية قائمة على الأدلة.
  2. دعم تحسين تنفيذ القوانين والسياسات بتعزيز الآليات المؤسسية والوسائل العملية في الدول المستهدفة.
  3. خلق بيئةٍ مواتية تساعد في توفير فرص العمل اللائق للعمال المهاجرين بمكافحة التمييز ضدهم.
يعمل المشروع على المستوى الإقليمي، وهو يقدم خدماته ودعمه تبعاً لظروف كل بلد مع التركيز على القطاعات التي يهيمن عليها العمال المهاجرون ذوو المهارات المتدنية، وهم عمال البناء والعمال المنزليون.

الإطار الزمني: كانون الثاني/يناير 2016 - حزيران/يونيو 2019

جديد المشروع

  1. مطبوعات

    الحد الأدنى للأجور وحمايتها في الدول العربية: ضمان نظام عادل للعمال الوطنيين والمهاجرين

    ٠٨ يناير, ٢٠١٩

    تبحث هذه المذكرة لصانعي السياسات في وسائل تمكن الدول في المنطقة - ولا سيما تلك التي لديها نسبة عالية من العمال المهاجرين – من الشروع في عملية منهجية قائمة على الأدلة لتحديد وتعديل الحد الأدنى للأجور، بالاعتماد على معايير منظمة العمل الدولية والممارسات الدولية الجيدة، بالتوازي مع العمل على تحسين وتعزيز أنظمة حماية الأجور.

  2. العمال المنزليون

    "شكراً صوما": فيلم وثائقي بدعم من منظمة العمل الدولية يستكشف العلاقة بين العمال المنزليين المهاجرين والشباب العربي

    ١٨ ديسمبر, ٢٠١٨

    بمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين، تعرض منظمة العمل الدولية فيلماً وثائقياً جديداً يهدف إلى تغيير الرواية السائدة عن العمال المنزليين المهاجرين.

  3. فيديو

    تعرض منظمة العمل الدولية فيلماً وثائقياً جديداً يهدف إلى تغيير الرواية السائدة عن العمال المنزليين المهاجرين

    ١٨ ديسمبر, ٢٠١٨

    غادرت صوما، 57 عاماً، منزلها وأصدقاءها وأطفالها الصغار لتصبح عاملة منزلية وتؤمن عيش أسرتها، كملايين الأشخاص الآخرين الذين يقومون بذلك مثلها. وبعد قرابة 30 عاماً، سافرت إلى قريتها الأصلية في سريلانكا مع نور، 24 عاماً، وهي الشابة اللبنانية التي رافقتها منذ أن كانت طفلة.