تنفيذ استراتيجية مجموعة العشرين للتدريب: مهارات التجارة والاستخدام – مهارات التجارة والتنوع الاقتصادي في الأردن

يهدف المشروع من خلال منهجية "مهارات التجارة والتنوع الاقتصادي" الخاصة بمنظمة العمل الدولية إلى تعزيز قدرات الأردن على تحسين أنظمة تقديم التدريب في القطاعات الرئيسية فضلاً عن تعزيز النمو والإنتاجية الاقتصادية.

تقوم منظمة العمل الدولية استناداً إلى "مهارات التجارة والاستخدام: تنفيذ استراتيجية مجموعة العشرين للتدريب" بتنفيذ سلسلة مشاريع في جميع أنحاء العالم بهدف تعزيز قدرات البلدان على تحسين أنظمة تقديم التدريب فيها وتحسين التدريب المقدَّم إلى من هم بأمس الحاجة إليه. وفي الأردن، يُركز مشروع "تنفيذ استراتيجية مجموعة العشرين للتدريب: مهارات التجارة والاستخدام – مهارات التجارة والتنوع الاقتصادي في الأردن" على تحسين تقديم التدريب المدفوع بالطلب داخل نظام التعليم والتدريب الفني والمهني الرسمي.

وقد اعتَبرت دراسةٌ أجرتها منظمة العمل الدولية بأن قطاع الأغذية والمشروبات وقطاع الأدوية الكيميائية يمتلكان فرصةً كبيرة نسبياً لتحسين النمو والإنتاجية وزيادة فرص العمل في الأردن. وتبعاً لذلك، يُطبِّق المشروعُ منهجيةَ "مهارات التجارة والتنوع الاقتصادي" الخاصة بمنظمة العمل الدولية بغية تقديم مشورةٍ استراتيجية عن تدريب المهارات. علاوةً على ذلك، يسعى مشروع مهارات التجارة والتنوع الاقتصادي في الأردن إلى دمج سياسات وتنمية المهارات في قطاع الصادرات بهدف زيادة الصادرات والمساهمة في التنوع الاقتصادي في الأردن. كما يسهم المشروع في استراتيجية الاستخدام الوطنية، وهو جزءٌ من البرنامج الوطني للعمل اللائق في الأردن والتابع لمنظمة العمل الدولية.

أهداف المشروع

- توقُّع الاحتياجات المستقبلية لتنمية مهارات العاملين بغية زيادة إنتاجيتهم.
- تعزيز مشاركة المعاهد والجامعات وغيرها من مزودي خدمات تدريب المهارات في مجالي التصميم والتنفيذ.
- التشجيع على اتباع منهجيات قطاعية لتحديد القطاعات الرئيسية التي تقدم مساهمةً أكبر في النمو والإنتاجية الاقتصادية.
- تعزيز معلومات سوق العمل وخدمات الاستخدام لزيادة قدرة الشركات على الحصول على يدٍ عاملة متخصصة.
- تحسين جودة التدريب ومدى صلته بهدف تعزيز المعايير المهنية.
- تعزيز المساواة بين الجنسين وفرص الحصول على تدريبٍ للمهارات في صفوف الشباب والمعاقين والعمال الريفيين والمهاجرين.

الأنشطة الرئيسية

- اختيار القطاعات الرئيسية من أجل دعم "مهارات التجارة والتنوع الاقتصادي" في الأردن بإجراء دراسةٍ قطاعية.
- تشكيل لجانٍ توجيهية في كل قطاع بحيث تكون مكونة من ممثلين عن غرفة الصناعة، والنقابات العمالية، وأصحاب العمل في القطاع الخاص.
- عقد اجتماعات اللجان التوجيهية لمناقشة التوصيات استناداً إلى بحوث منظمة العمل الدولية.
- وضع منهجيات للتدريب لبناء المهارات والقدرات الفنية للعاملين في قطاعات مختارة، فضلاً عن دعم تنمية إدارة أعمال الشركات في مجال الموارد البشرية والتسويق.

النتائج

- تعزيز مهارات العاملين في قطاعاتٍ مختارة بهدف زيادة الإنتاجية وخفض تكاليف الإنتاج.
- تعزيز حصول الشركات المصدِّرة على العمال المهرة بغية تحسين تنويع الصادرات.
- تحسين التنافسية والنمو الاقتصادي.
- زيادة فرص عمل الرجل والمرأة.