إدراج برنامج التربية الريادية "تعرف إلى عالم الأعمال" التابع لمنظمة العمل الدولية في ثانويات مهنية وكليات للتعليم المتوسط في الأردن

يأتي المشروع ضمن الأولوية الوطنية للحد من الفقر والبطالة بين الشباب الأردني وتسهيل دخولهم إلى سوق العمل من خلال تعزيز ثقافة ريادة الأعمال في صفوفهم. ويسعى البرنامج إلى تحقيق ذلك من خلال الاختبار التجريبي لبرنامج التربية الريادية "تعرف إلى عالم الأعمال" التابع لمنظمة العمل الدولية في كليات للتعليم المتوسط وثانويات مهنية مختارة. وعند انتهاء مرحلة الاختبار التجريبي سيجري تقييم للتحقق من إمكانية إدراجه في المناهج الوطنية الأردنية.

الموجز

يتصف سكان الأردن بأنهم مجتمع فتي نسبياً حيث يشكل من هم دون سن الثلاثين قرابة 70% من عدد سكانها الذي يبلغ 6.2 مليون نسمة. وبلغت نسبة البطالة في عام 2012 نحو 12.2 في المائة بشكل عام و29.3 في المائة بين الشباب بسبب عدة عوائق منها غياب التوجيه المهني والتربية الريادية والفرص المتاحة للخريجين الجدد. وبالتالي، تزداد الحاجة لاستثمار الشباب بغية خلق فرص عمل لائق. ويعتبر تعريف الشباب بعالم ريادة الأعمال أحد الجوانب العديدة التي تسهل لهم الانتقال من المدرسة إلى العمل وفتح أبواب مهن بديلة أمامهم.

ولتلبية هذه الحاجة، تسهم منظمة العمل الدولية في تعزيز ثقافة ريادة الأعمال في الأردن من خلال تنفيذها لاختبار تجريبي لبرنامج ريادة الأعمال الرائد "تعرف إلى عالم الأعمال" مع طالبات وطلاب في ثانويات مهنية وكليات للتعليم المتوسط. وتنفَّذ المرحلة التجريبية تحت مظلة مشروع يديره مركز تطوير الأعمال، وهو منظمة أردنية غير ربحية. ويشكل هذا المشروع استمراراً للجهود المشتركة السابقة بين منظمة العمل الدولية والمركز لإدراج التربية الريادية على مستوى الشركة الوطنية للتشغيل والتدريب.

وعند انتهاء المرحلة التجريبية، تقرر وزارة التربية الأردنية وجامعة البلقاء التطبيقية التي تمثل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي هل تُدرجان البرنامج في المناهج التعليمية الوطنية أم لا.


الأهداف

يخضع البرنامج لاختبار تجريبي بوصفه برنامجاً للتربية الريادية يستهدف طالبات وطلاب في كليات للتعليم للمتوسط وثانويات مهنية مختارة بهدف:
  • خلق الوعي بالمنشآت وبالعمل للحساب الخاص كخيار مهني للمتدربين.
  • تطوير مواقف إيجابيّة إزاء المنشآت والعمل للحساب الخاص.
  • توفير المعرفة والممارسة للخصال المطلوبة لإنشاء وتشغيل منشآة ناجحة ومستدامة توفر بيئة عمل لائق للعمال، والتعريف بالتحديات التي قد تتم مواجهتها أثناء ذلك.
  • إعداد المتدربين للعمل بشكل منتج في منشآت صغيرة ومتوسطة.

الأنشطة الرئيسية

  • عقد ورشة عمل للتوعية بالبرنامج تستهدف ثانويات مهنية وكليات للتعليم المتوسط.
  • اعتماد المواد التدريبية للبرنامج وتعديلها بما يلائم البيئة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية للمجموعة المستهدفة وهي طلاب كليات التعليم المتوسط والثانويات المهنية المختارة.
  • اختيار منسقين، ومشرفين، ومدرسين/أساتذة للبرنامج وفق معايير منظمة العمل الدولية المتعلقة به وبناء قدراتهم لتنفيذه.
  • تدريب ميسرين على محتوى البرنامج ومنهجيته التدريبية التشاركية.
  • إجراء اختبار تجريبي للبرنامج في كليات للتعليم المتوسط وثانويات مهنية في مناطق مختارة في شمال الأردن ووسطه وجنوبه من خلال زيارات مراقبة دورية تقوم بها منظمة العمل الدولية ومنسق البرنامج في مركز تطوير الأعمال ومشرفون مختارون من البرنامج.
  • عقد ورشات عمل متابعة للمدرسين والأساتذة/المدربين لتبادل الخبرات وتقديم التوصيات بشأن تعديل المواد التدريبية وتدريسها.
  • وضع خطة لتعميم البرنامج وطنياً بالاستناد إلى تقييم المرحلة التجريبية له.

الحصائل

  • إجراء اختبار تجريبي للبرنامج وإنجازه بنجاح.
  • بناء القدرات على تدريس البرنامج في كليات للتعليم المتوسط وثانويات مهنية مختارة.
  • تنفيذ البرنامج في الثانويات المهنية وكليات التعليم المتوسط المختارة.