تنمية قدرات اتّحاد الغرف التجارية والصناعية والزراعية الفلسطينية – مرحلة الإنشاء

يقضي الهدف الإنمائي للمشروع بتعزيز التنمية المستدامة والتضمينية للقطاع الخاص في الأراضي الفلسطينية المحتلّة.

خلفية


بعد انخفاض حادّ في المؤشرات الإقتصادية في سنة 2000/2001 نتيجة الإنتفاضة الثانية، بدأ الإقتصاد الفلسطيني يتعافى ببطء. لكن استنادًا إلى عدد من المؤشرات الإقتصادية الأبرز، لم يتمّ بلوغ مستوى عام 1999 بعد. فيما تعايشت الشركات الكبرى والعاملة دوليًا القليلة مع الأزمة بشكل جيّد نسبياً، ما زالت نسبة تتجاوز 90% من المنشآت الصغيرة تعاني بشدّة. تحتاج هذه المنشآت إلى دعم كبير لتتجاوز الوضع الراهن، من حيث الأطر القانونية الملائمة وإمكانية الوصول إلى الموارد المالية، لكن وفي المقام الأول من حيث تقديم خدمات استشارية هادفة وذات مؤهلات عالية للأعمال. في هذا السياق، يمكن لغرف التجارة والصناعة والزراعة الفلسطينية أن تضطلع بدور أكثر فاعلية بكثير. بموجب وضعها القانوني ومن حيث صفتها كمنظمة إلزامية لمجتمع الأعمال الفلسطيني، تُعتبر الغرف واتّحاداتها المنظمات الاساسية القادرة على توفير خدمات ملائمة للشركات الأعضاء، أو تسهيل الوصول إلى الوكالات الإستشارية الموثوقة.
 

الأهداف


يقضي الهدف الإنمائي للمشروع بتعزيز التنمية المستدامة والتضمينية للقطاع الخاص في الأراضي الفلسطينية المحتلّة. ويركّز المشروع على ما يلي:
 
  •   بناء التوافق بين الغرف الأعضاء في الاتّحاد والقطاع الخاص عموماً بشأن استراتيجية لتنمية القدرات والنمو لاتّحاد الغرف التجارية والصناعية والزراعية الفلسطينية.
  • تحليل مستلزمات توفير الخدمات للاتّحاد وللغرف من أجل تحسين القدرة على تزويد خدمات تنمية الأعمال لمجتمع الأعمال الفلسطيني، مع التركيز بشكل خاص على المؤسسات الصغيرة والمتوسّطة.
  •   بناء القدرات الأساسية لكبار الممثّلين والمدراء في الإتّحاد والغرف.
     

النتائج المرجوّة


باستكمال المشروع يتمّ تحقيق النتائج التالية
 
  •   تحسين الموارد المالية والقدرات الإدارية لاتّحاد الغرف التجارية والصناعية والزراعية الفلسطينية.
  •   تحسين قدرة الإتّحاد على التشبيك والتنسيق، وقدرة الغرف على التعاون مع أعضائها لفهم احتياجاتهم بشكل أفضل.
  • رفع الوعي وزيادة درايات كبار الممثلّين والمدراء في الإتّحاد والغرف.