جولة دراسية في إطار التعاون بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي

جولة دراسية من الجهاز المركزي للإحصاء (CSO) من العراق لزيارة إدارة الإحصاء المركزي (CAS) في لبنان.

خبر | ٢٠ مارس, ٢٠١٩
بيروت (أخبار م ع د) - تحت إطار "التعاون بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي: تعميم العمل اللائق في أهداف التنمية المستدامة في المنطقة العربية"، نظمت منظمة العمل الدولية جولة دراسية لمدة ثلاثة أيام ضمت إحصائيين وأخصائيين في مجال تكنولوجيا المعلومات من الجهاز المركزي للإحصاء في العراق لزيارة إدارة الإحصاء المركزي في لبنان من 11-13 مارس/آذار 2019. سلطت مبادرة التعاون بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي الضوء على التجربة اللبنانية في مجال إجراء مسح القوى العاملة والأحوال المعيشية للأسر تماشياً مع معايير وتصنيفات العمل الدولية خصوصاً المؤتمر الدولي لخبراء الإحصاءات العالمية التاسع عشر. مكنت الجولة الدراسية موظفي الجهاز المركزي للإحصاء في العراق من تعلم وتنفيذ مسح القوى العاملة والأحوال المعيشية للأسر الذي أجرته إدارة الإحصاء المركزي في لبنان وفهم كيفية عكس مؤشرات أهداف التنمية المستدامة عند تصميم الاستبيان الخاص ببلدهم.

رحبت إدارة الإحصاء المركزي في لبنان خلال الثلاثة أيام بممثلي الجهاز المركزي للإحصاء في العراق، وكانت الجولة الدراسية بمثابة منصة لتبادل المعرفة، المهارات، الموارد، الدراية التقنية والخبرات فيما يتعلق بمسح القوى العاملة والأحوال المعيشية للأسر. تضمن اليوم الأول جلسات حول الوظائف الرئيسية لإدارة الإحصاء المركزي في لبنان، مراحل العمل المختلفة، هيكل الإدارة، استعراض عام لأهداف وإطار المسح، وعرض تقديمي للاستبيان مع التركيز المفصّل على نموذج العمل. خلال اليوم الثاني، تم عرض إجراءات تحديث البيانات وتنظيفها المعتمدة من قبل إدراة الإحصاء المركزي في لبنان للتحقق من الاتساق باستخدام برنامج لإدخال المعلومات مطور داخلياً. تضمن اليوم الأخير عرض تقديمي لتطبيق تكنولوجيا المعلومات المستخدم لإدارة العمل الميداني، المدفوعات، رصد التقدم المحرز في العمل والموارد البشرية، إضافةً إلى عرض تقديمي حول إنتاج الجداول باستخدام برنامج ال SPSS واحتساب المتغيرات المشتقة للعمل.

وقد عملت مبادرة التعاون بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي بمثابة وسيلة فعالة لتنمية القدرات. اختتمت الجولة الدراسية بمجموعة من التوصيات لمعالجة التحديات المواجهة عند إجراء مسح القوى العاملة والأحوال المعيشية للأسر وبتفكير بالوحدات المحتمل إدراجها في مسح القوى العاملة المستقبلي في العراق.