عمل الأطفال

لبنان يتعهد بالقضاء على أسوأ أشكال عمل الأطفال بحلول عام 2016

فخامة الرئيس اللبناني ميشال سليمان يعلن عن إطلاق خطة عمل وطنية للقضاء على أسوأ أشكال عمل الأطفال في غضون ثلاثة أعوام.

خبر | ٠٧ نوفمبر, ٢٠١٣
يروت (أخبار م. ع. د.) – بعد مرور أقل من شهر على إعلان برازيليا بشأن عمل الأطفال، يضاعف لبنان الجهود التي يبذلها للقضاء على عمل الأطفال، ليضم صوته إلى الأصوات العالمية الداعية إلى القضاء على أسوأ أشكاله بحلول عام 2016.

ترأس فخامة الرئيس ميشال سليمان عملية إطلاق "خطة العمل الوطنية للقضاء على أسوأ أشكال عمل الأطفال بحلول عام 2016" في القصر الرئاسي ببعبدا يوم الخميس 7 تشرين الثاني/نوفمبر. وكانت الخطة قد أُعدت من جانب اللجنة التوجيهية الوطنية لمكافحة عمل الأطفال برعاية وزير العمل سليم جريصاتي وبدعم من منظمة العمل الدولية.

وقال فخامة الرئيس سليمان: "يتعين علينا اليوم المضي قدماً نحو إستراتيجية وطنية شاملة للأطفال تحفظ حقوقهم وتؤمن لهم الحماية. كما ينبغي أن نحقق التكامل والشراكة بين مؤسساتنا الوطنية والمجتمع المدني بهدف مكافحة الفقر والعوز، وهما السببان المباشران لعمل الأطفال".

وتنطوي أسوأ أشكال عمل الأطفال على استخدامهم في أعمال خطرة وأنشطة غير شرعية وفي العمل الجبري والصراعات المسلحة، فضلاً عن تعرضهم للاتجار بالبشر وللاستغلال الجنسي.

وتضع خطة العمل الوطنية خارطة طريق للقضاء على هذه الممارسات في لبنان بحلول عام 2016 تماشياً مع الالتزامات الدولية وبناءً على اتفاقيتي منظمة العمل الدولية حظر أسوأ أشكال عمل الأطفال رقم 182 لعام 1999 والحد الأدنى لسن الاستخدام رقم 138 لعام 1973 التي صادق عليهما لبنان في عامي 2001 و2003 على التوالي. كما تؤكد الخطة من جديد التزام لبنان بخارطة طريق لاهاي التي اعتمدها المؤتمر العالمي لعمل الأطفال في عام 2010.

وقالت السيدة ندى الناشف مديرة المكتب الإقليمي للدول العربية في منظمة العمل الدولية: "ثمة مؤشرات تفيد بأن لبنان شهد في السنوات الأخيرة تزايداً مستمراً في حجم وانتشار عمل الأطفال وأسوأ أشكاله جراء تدهور الأوضاع الاجتماعية الاقتصادية، فضلاً عن الأزمة السورية المستمرة التي أدت إلى نزوح مئات الآلاف من الأطفال. ولكن لبنان، بهذه الخطة الوطنية يستطيع وضع إطار قوي للسياسات بهدف حماية أطفاله من الاستغلال وضمان تمتع الأجيال القادمة بحياة أفضل وبالعمل اللائق الذي يستحقون".

وتأتي الخطة كتتويج للتعاون الجاري منذ أكثر من عقد من الزمان بين الحكومة اللبنانية والبرنامج الدولي للقضاء على عمل الأطفال التابع لمنظمة العمل الدولية. وهي تعتمد على الإستراتيجية الوطنية لمكافحة عمل الأطفال التي أقرها لبنان في عام 2005.

وكان مجلس الوزراء قد أصدر في كانون الأول/ديسمبر 2012 المرسوم رقم 8987 الذي يحظر استخدام الأحداث قبل سن الثامنة عشر في أعمال تشكل خطراً على صحتهم أو سلامتهم أو سلوكهم الأخلاقي. وقال سليم جريصاتي وزير العمل: "سعت الوزارة ولا تزال إلى منح هذه القضية الأولوية التي تستحقها استناداً إلى أحكام اتفاقيات العمل الدولية".

وتتضمن مجالات العمل الإستراتيجية المحددة في الخطة تعديلات على التشريعات، وتخليص الأطفال من أسوأ أشكال عمل الأطفال، والتعليم المجاني والإلزامي، وإعادة الأطفال إلى المدرسة، وتوفير فرص اقتصادية للأهل وللشباب في سن العمل، وبناء القدرات في القطاعين العام والخاص، واتخاذ إجراءات وقائية، وبناء قدرات مراكز الخدمات الإنمائية والسلطات المحلية وقادة المجتمع على اتخاذ الإجراءات.

وتقدر التكلفة الإجمالية للتنفيذ بأكثر من 23 مليون دولار. وإضافة إلى الموارد الحكومية، سيتم البحث عن تمويل من الجهات المانحة والقطاع الخاص بهدف مساعدة الحكومة على تنفيذ الخطة. ويقول الوزير جريصاتي: "تسعى هذه الخطة إلى تحقيق أهداف واقعية وقابلة للتنفيذ شريطة تعاون جميع الجهات المعنية".

وتشير أحدث تقديرات منظمة العمل الدولية إلى انخفاض عدد الأطفال العاملين في العالم إلى 168 مليون طفل أي بمقدار الثلث منذ عام 2000، بيد أن تحسن معدل الانخفاض لا يكفي لتحقيق الهدف المتمثل في القضاء على أسوأ أشكال عمل الأطفال بحلول عام 2016.

وثمة 9.2 مليون طفل عامل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تدفعهم إلى العمل عوامل من قبيل الفقر، وانتشار البطالة بين البالغين، ورداءة التعليم التي تؤدي إلى تسرب الطلاب باكراً من المدرسة. ويعمل معظم هؤلاء الأطفال في الزراعة، في حين يعمل 57 في المائة منهم في أعمال خطرة.

وتقوم منظمة العمل الدولية حالياً كجزء من دعمها إلى اللجنة التوجيهية الوطنية لمكافحة عمل الأطفال وإلى وحدة مكافحة عمل الأطفال التابعة لوزارة العمل بإجراء مسح وطني لعمل الأطفال مع دائرة الإحصاء المركزي، فضلاً عن إجراء تقييم لأوضاع الأطفال العاملين في الشارع في مناطق مختلفة من لبنان. ومن المقرر الانتهاء من المسح والتقييم في عام 2014.

***

اقرأ المزيد عن الجهود التي تبذلها منظمة العمل الدولية لمكافحة عمل الأطفال في الدول العربية.
عُقد المؤتمر العالمي الثالث لعمل الأطفال في برازيليا بتاريخ 8-10 تشرين الأول/أكتوبر 2013
 تحديد التقدم في مجال مكافحة عمل الأطفال: توجهات وتقديرات عالمية 2000-2012
البرنامج الدولي للقضاء على عمل الأطفال: ما هو عمل الأطفال؟
البرنامج الدولي للقضاء على عمل الأطفال: أسوأ أشكال عمل الأطفال
 
***

للمزيد يرجى الاتصال مع:
فرح دخل الله
مسؤولة الاعلام في الدول العربية
منظمة العمل الدولية
dakhlallah@ilo.org
+96171505958