منظمة العمل الدولية تنظم دورة تدريب تنفيذي على تقييم البرامج، عمّان 2017

تغطي الدورة التدريبية التي تستمر لمدة خمسة أيام التقنيات المتطورة للتقييم والإدارة القائمة على النتائج لبرامج سوق العمل النشطة.

السياق والأهداف

تُستخدم برامج سوق العمل النشطة في عدد من البلدان لمساعدة الباحثين عن عمل في العثور على وظائف أفضل والاحتفاظ بها. لكن رغم اعتماد هذه البرامج على نطاق واسع، فإن فعاليتها لا تزال مثار جدل. ومع ازدياد تركيز عدد من الحكومات والوكالات الدولية على المشورة القائمة على الأدلة في مجال السياسات، تبرز أهمية معرفة ما هي البرامج "الناجحة" ولماذا تنجح. ويساعد القياس الدقيق لنتائج البرامج وتقييم أثرها في تحديد فعاليتها وفهم أثرها على نتائج سوق العمل للفئات المستهدفة.

وتحقيقاً لهذه الغاية، تقدم منظمة العمل الدولية دورة تدريب تنفيذي في مجال التقييم مع تركيز خاص على تقييم برامج سوق العمل التي تستهدف النساء وشباب المناطق الريفية. تقدم دورة التدريب التنفيذي، التي تستغرق خمسة أيام وتتناول تصميم نظم قياس النتائج وتقييم برامج سوق العمل، فهماً شاملاً لتقييم الأثر وتدريباً عملياً تدرجياً على تقييم المشاريع. تُعقد الدورة من الأحد 2 تموز/يوليو إلى الخميس 6 تموز/يوليو 2017 في عمّان بالأردن.

يأتي هذا الحدث في إطار مبادرة "تقييم" التابعة لمنظمة العمل الدولية ويدعمها الصندوق الدولي للتنمية الزراعية.

الجمهور المستهدف

يستهدف التدريب مديري ومنفذي وباحثي برامج ومشاريع سوق العمل النشطة في الأردن ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وهو مخصص لمشاركين لديهم خبرة في الرصد والتقييم ومعرفة أساسية بأساليب وتقنيات تقييم الأثر. كما أن باب المشاركة مفتوح لمسؤولين حكوميين من وزارات العمل والشباب وممثلي المنظمات الدولية ومؤسسات التنمية الأخرى وكذلك ممثلين عن المنظمات غير الحكومية وبرامج القطاع الخاص.

التسجيل

لتقديم طلب المشاركة في هذا التدريب، يرجى استكمال استمارة التسجيل. يرجى ملاحظة أن القبول في الدورة يكون على أساس المفاضلة. وعلى المتقدمين استكمال التسجيل قبل نهاية يوم 26 أيار/مايو 2017 (الساعة 11:59ليلاً).

تغطي منظمة العمل الدولية جميع رسوم التدريب للمتقدمين المقبولين، بينما يتحمل المشاركون تكاليف السفر والإقامة والتأشيرة. وسيتم توزيع عدد محدود من المنح المالية (تغطي تذاكر السفر والإقامة) على أساس كل حالة على حدة، مع إعطاء الأفضلية للمتقدمين الأوائل.
تُتخذ جميع قرارات القبول أولاً بأول، ويستحسن أن يقدم المشاركون طلباتهم في أقرب وقت ممكن. ولأن الأماكن محدودة، يعطي منظمو التدريب الأولوية لمقدمي الطلبات من الفئات المستهدفة بالتدريب.